يقال أن النقد الموجّة إليكَ يساوي قيمتكَ .!
وإذا أصبحت
لا تُنقد ولا
تُحسد
فأحسن الله عزاءك في حياتك!
لأنك متَّ من زمن وأنت لا تدري!

وإذا أصبحت يوماً ما ووجدت رسائل شتم وقصائد هجاء
وخطابات قدح فاحمد الله فقد أصبحت شيئاً مذكوراً
وصرت رقماً مهماً ينبغي التعامل معه.

إن أعظم علامات النجاح هو كيل النقد جزافاً لك !!
فمعناه أنك عملت أعمالاً عظيمة فيها أخطاء
أما إذا لم تُنقد ولم تُحسد فمعناه أنك صفر مكعَّب
«حُرِّمت عليكم الميتة» .

يقول صاحب كتاب ( دع القلق ):
(( إن الناس لا يرفسون كلباً ميّتا ً))
ولكن أبا تمام سبق لهذا المعنى فسطَّره وعطَّره وحبَّره فقال:
(( وَإِذا أَرادَ اللَهُ نَشرَ فَضيلَةٍ - طُوِيَت أَتاحَ لَها لِسانَ حَسودِ )).!





يقول أحد الكتّاب: عليك أن تشكر حسّادك ؟!
لأنهم تبرعوا بدعاية مجانية نيابة عنك ،

وإذا وجدت هجوماً كاسحاً ضدك
من أصدقائك الأعداء أو من أعداءك الأصدقاء
فـ لا ترد عليهم بل سامحهم
واستغفر لهم وزد في إنتاجك وتأليفك وبرامجك
فإن هذه أعظم عقوبة لهم !
لان نقد أعدائنا الأصدقاء يقوِّم اعوجاجنا
الذي ربما أعمانا عنه مديح الجماهير وتصفيق المعجبين .




فـ العالِم لكثرة ما يمدح يظن أن الله لطف بالخلق لمّا
أوجده في هذا الزمن !
والمسؤول إذا أُثني عليه بقصائد يحسب أن الملائكة
في السماء تصفّق له!
إذاً فلابد من وخزات نقدية
، ليستيقظ العقل المبنَّج بأُبر أهل المدح الزائف الرخيص





يقول أحد الفلاسفة: إذا رُكِلتَ من الخلف فاعلم أنك في المقدمة !
إن التافهين ليس لهم نقّاد ولا حسّاد ، لأنهم كالجماد تماماً
وهل سمعت أحداً يهجو حجراً أو يسب طيناً ؟!




ذكروا عن العقاد أن أحد الكتّاب شكا إليه تهجم الصحافة عليه . .
فقال العقاد: اجمع لي كل المقالات التي هاجمتك، فجمعها،
فقال له :
رتّبها وضع قدميك عليها، فلما فعل قال له:
لقد ارتفعت عن مستوى الأرض
بمقدار هذا الهجوم ولو زادوا في نقدهم لزاد ارتفاعك .!!





إن أصدقاءك الأعداء وإن أعداءك الأصدقاء
لم ينقموا عليك لأنك سرقت أموالهم أو اغتصبت دورهم
ولكنك فقتهم علماً أو معرفة أو مالاً أو حققت نجاحاً باهراً
فلا بد أن يقتصّوا منك جزاءً وِفاقاً لتصرفك الأرعن ،
لأن الواجب عليك عندهم
أن تبقى تحتهم بدرجة !

إذاً .. فـ لا تنتظر من حسّادك شهادات حسن سيرة وسلو ك
ودعاء في السحر
بل توقَّع قصائد عصماء مقذعة وخطباً نارية بشعة
ومقامات أدبية هزيله وذلكَ لانكَ ..
( نــــــاجِح ) !!