www.ouadie.com
أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
اختي ..أخي
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا
وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي
أهـلا بك
أخوكم / عبد الكريم

www.ouadie.com

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاسمع القرآن الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعزية عائلة قجالي
الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 17:19 من طرف ouadie

» أدعوا لهم بالرحمة والمغفرة
الأحد 4 ديسمبر 2016 - 10:56 من طرف ouadie

» Maqam Suzidil (مقام سوزدل)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:51 من طرف ouadie

»  Maqam Husayni Ushayran (مقام حسيني عشيران)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:35 من طرف ouadie

» تعزية عائلة بادي عين أزال
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 20:28 من طرف ouadie

» صباح السعادة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:55 من طرف ouadie

» صباحكم خيرات
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:36 من طرف ouadie

»  Maqam Sultani Yakah (مقام سلطاني يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:37 من طرف ouadie

» Maqam Farahfaza (مقام فرحفزا)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:36 من طرف ouadie

» Maqam Shad Araban (مقام شد عربان)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:34 من طرف ouadie

» Maqam Yakah (مقام يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:33 من طرف ouadie

»  Ajnas (أجناس)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:30 من طرف ouadie

التاريخ

راديو القرآن الكريم



شوف الوقت

راديو ZOMAHM
من هنا وهناك


مواقيت الصلاة ..

 





 

شاطر | 
 

 جزائريون يفطرون على الحشيش و الهندي في رمضان...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ouadie
Admin
Admin


تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 54
الموقع : www.youtube.com

مُساهمةموضوع: جزائريون يفطرون على الحشيش و الهندي في رمضان...   الإثنين 16 أغسطس 2010 - 11:04

بسم الله الرحمن الرحيم


كانت الساعة تشير إلى السابعة والنصف من مساء أول أمس، ولم يكن يفصلنا عن آذان المغرب في مشتة مزيزوي بولاية ميلة إلا بضع دقائق عندما ارتأت الشروق اليومي ودون علم المعنيتين بالاستطلاع، زيارة أفقر امرأتين في الجزائر. امرأتان تعيشان البؤس بكل تفاصيله الدقيقة.. طرقنا شبه الباب في شبه الكوخ المتواجد في شبه المشتة.. الباب انفتح لوحده لأنه في حقيقته ليس بابا، فتراءت لنا امرأتين منكبتين على وجههما حول شبه مائدة في انتظار آذان المغرب لتناول شبه طعام الإفطار الذي لم يكن أكثر من حبات "هندي" أو كما يسمى في مناطق أخرى بالصبار‭ ‬أو‭ ‬الهندية‭ ‬أو‭ ‬كرموس‭ ‬النصارى‭ ‬أو‭ ‬التشيمبو،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬الماء‭ ‬وقليل‭ ‬من‭ ‬الكسكسي‭ ‬بلا‭ ‬لحم‭ ‬ولا‭ ‬طماطم‭ ‬ولا‭ ‬سكر‭.. ‬هكذا‭ ‬كسكسي‭ ‬بالماء‭..‬

* كانت بداية زيارتنا قبل آذان المغرب أشبه بالصدمة بالنسبة لنا تذكرنا في تلك اللحظة عائلات تتفنن في إعداد ما لذّ وطاب من أطباق متنوعة وشهية تزين بها مائدة الإفطار، عائلات تشبع كانيشاتها في رمضان من كل أصناف اللحوم، تذكرنا آكلي الكافيار والجمبري وغيرها من الأطعمة التي نجهل حتى أسماءها، تذكرنا خزينة الدولة المكتنزة بعشرات الملايير من الدولارات.. وتذكرنا "الحروب" التي يقوم بها المنتخبون على مشارف الانتخابات البلدية والبرلمانية طلبا لأصوات الفقراء ومنهم سلطانة ويمينة اللتان جاوز سنهما نصف قرن ولم يتجاوز طولهما أزيد عن نصف متر وأقعدهما المرض والإعاقة فجعلهما شبه حيتين وسط عالم ميت.. وإذا كان هناك من لا يكفيه مرتبه الشهري لاقتناء اللحم، فإن يمينة وسلطانة المعاقتين بنسبة مائة بالمائة اللتين لا دخل ولا معيل لهما سوى منحة إعاقة لا تكفيهما حتى لشراء الدواء أو زيارة الطبيب‭. ‬
* الشروق اليومي سبق وأن زارت الشقيقتين مع بداية شهر ماي الماضي وتمنينا أن لا يكون تحقيقنا مجرد كتابة عابرة وأن لا تكون المساعدة آنية، خاصة أن سلطانة قالت بالحرف الواحد إنها وشقيقتها لا تريدان مالا ولا مسكنا بل تريدان أن لا تجوعا ولا تبردا شتاء.. فقط.
* إعانات المحسنين الذين تدافعوا بعد تحقيق الشروق اليومي الأول لم تكن كافية وتميزت بكونها آنية، حيث قدموا للشقيقتين بطانيات وأواني وتفضل محسن زارهما من عين امليلة تحت إلحاح ابنته "إيناس" البالغة من العمر 11 سنة، وجهّز للشقيقتين جهاز تلفاز وبرابول ومنحهما "تيلي‭ ‬كوموند‭" ‬حتى‭ ‬يتمتعان‭ ‬بمشاهدة‭ ‬مايجري‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬فصارتا‭ ‬لا‭ ‬تفارقان‭ ‬التلفاز‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬مواعيد‭ ‬النوم‭ ..‬
* سؤال ترددنا في طرحه على الشقيقتين لأننا خفنا من الإجابة.. "هل وصلتكما قفة رمضان ؟".. ربما يمينة التي تزحف على وجهها لم يسبق لها وأن ضحكت في حياتها.. ولكن سؤالنا الأخير أضحكها، وردت شقيقتها "قفة ماذا؟".. تمنينا أن نصوّر لكم كل ما هو موجود حول الشقيقتين، وكله‭ ‬بؤس‭ ‬وشقاء‭ ‬فالكوخ‭ ‬الحجري‭ ‬تتسلل‭ ‬إليه‭ ‬الأفاعي‭ ‬والجرذان‭ ‬لتقاسم‭ ‬الشقيقتين‭ ‬هذا‭ ‬الأكل‭ ‬البسيط،‭ ‬أما‭ ‬عن‭ ‬الحشرات‭ ‬فهي‭ ‬متواجدة‭ ‬في‭ ‬الكوخ‭ ‬مع‭ ‬الأختين‭.. ‬
* هل يمكن أن تنتهي كتابة موضوع أو تحقيق صحفي عند آخر سطر ؟.. أسئلة عجزنا عن الإجابة عنها وكان الموضوع الأول قد حطم أرقاما قياسية في القراءة وأعرب الآلاف من داخل وخارج الوطن عن استعدادهم للمساعدة، وقامت مصالح الشؤون الاجتماعية بزيارة للشقيقتين وزارهما رئيس البلدية ثم انتهت الحملة وكأن شيئا لم يكن. إلا أن الأختين وفي حديثهما للشروق اليومي في تلك الفترة التي أعقبت نشر الموضوع قالنا لنا بالحرف الواحد أن الطعام سوف ينفد بعد فترة وجيزة وسيعود الحال كما كان عليه من قبل.. لا نجد ما نأكله.. نريد لقمة العيش التي تبقينا على قيد الحياة لا غير..لا تتركونا نجوع مرة أخرى.. وفعلا نسي الناس معاناتهما ونفدت مؤونتهما وعادتا إلى تناول الكسكسي الذي يصلهما عبر الصدقة والكسرة، لكن خلال رمضان معاناتهما تبدو أقسى وأصعب.
* سلطانة ويمينة فرحتا بوجود الشروق اليومي ولم تفوتا دعوتنا للإفطار رفقتهما، فحبات "الهندي" التي تظهر في الصورة أنفقتا اليوم كله في قطفها من الأشجار الشوكية، فهما من كثرة الزحف والهيام في الأحراش ومن شدة البؤس والشقاء ما عادتا تحسّان بأذى الأشواك، تعلمتا "صيد‭ ‬الهندي‮"‬‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬عمر‭ ‬هذه‭ ‬الفاكهة‭ ‬مجرد‭ ‬أيام‭ ‬معدودات‭ ‬في‭ ‬السنة‭..‬
* كان صعبا البقاء داخل هذا الكوخ، فالمرأتان تتذكران والدتهما التي كانت تعيلهما وكان والدهما قد توفي منذ زمن طويل، ولكن بعد موت الأم منذ ستة أعوام صارتا تهيمان في الأحراش بحثا عن لقمة العيش.. حتى الجغرافيا لم ترحمهما فهما تقطنان بمشتة مزيزوي التابعة لقرية بويلف التابعة لبلدية عميرة آراس التابعة أيضا لدائرة باينان في ولاية ميلة.. قد لا يصدق القارئ عندما نصدمه بالقول إنه في أول أيام رمضان غاب الفطور عن مائدة الشقيقتين اللتين تمكنتا بصعوبة في السهرة من الفوز بقطعة زلابية من أحد المحسنين.. العمر لم يعد يسمح لهما بالزحف‭ ‬5‭ ‬كيلومترات‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬شقيقتهما‭ ‬لتناول‭ ‬الطعام‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬أختهما‭ ‬لا‭ ‬تقطع‭ ‬صلتها‭ ‬بهما‭ ‬أبدا‭ ‬وكلما‭ ‬سنحت‭ ‬لها‭ ‬الفرصة‭ ‬أخذت‭ ‬لهما‭ ‬ما‭ ‬يمكنهما‭ ‬من‭ ‬العيش‭ ‬لبضعة‭ ‬أيام‭. ‬
* والغريب في الأمر تقول سلطانة إنه أحيانا هناك من يمر بجانب باب البيت حاملا أكياسا مملوءة بكل ما لذّ وطاب، و هناك من يضع فوق مائدة إفطاره أكثر من طبق ولا يأكل منه سوى القليل وربما يرمي الباقي في الصباح ونحن لا نجد ما نأكل، لكننا على كل حال نحمد الله على كل شيء ولا ننسى أيضا أن نتوجه بالشكر الجزيل إلى جريدة الشروق اليومي التي وقفت معنا ونقلت معاناتنا وكل المحسنين الذين أعانونا لكننا نستغل فرصة زيارة جريدتكم لنؤكد مرة أخرى بأن مشكلتنا ليست ظرفية، بل نحن بحاجة إلى اهتمام دائم ومتابعة ولا نلوم أحدا، فأغلب المحسنين‭ ‬الذين‭ ‬جاؤونا‭ ‬بعد‭ ‬نشر‭ ‬معاناتنا‭ ‬في‭ ‬الأول‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الولاية‭ ‬وجزاهم‭ ‬الله‭ ‬خيرا‭ ‬فهم‭ ‬بعيدون‭ ‬عنا‭ ‬جغرافيا‭ ‬ولا‭ ‬يمكنهم‭ ‬زيارتنا‭ ‬باستمرار‭ ‬نظرا‭ ‬لظروفهم‭. ‬
* ولعل‭ ‬ما‭ ‬يحزن‭ ‬القلب‭ ‬ويدمع‭ ‬العين‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬قالته‭ ‬سلطانة‭ ‬‮"‬كلما‭ ‬نفد‭ ‬الطعام‭ ‬أشعر‭ ‬بالخوف‭ ‬من‭ ‬الموت‮"‬‭..‬
* خرجنا من البيت، عفوا شبه جحر، وتنقلنا إلى عالم الأحياء المحيطين بالشقيتين.. رئيس بلدية اعميرة آراس كان قد وعد بإدخال الماء لكوخ الشقيقتين، وتفضل بتزويدهما ببرميل زاد من معاناتهما.. رئيس البلدية صار يتفادى الحديث معنا، وقد كلمناه عدة مرات على هاتفه النقال ولكنه قرر الصوم عن الكلام.. تحولنا إلى مديرية الشؤون الاجتماعية بولاية ميلة فوجدنا الجميع صائم أيضا عن الكلام، لأن المدير فرض عليهم أن لا يكلموا الصحافة وكان هو في عطلة، لكننا علمنا أن مصالح الشؤون الاجتماعية اقترحت على الشقيقتين بعد صدور تحقيق الشروق اليومي الأول نقلهما إلى دار الرحمة.. هكذا هي الحلول السهلة لأن ميلة لا تحتوي على ديار الرحمة والعجزة؟؟؟.. مصلحة الإدماج الاجتماعي والتضامن والحركة الجمعوية اعترفت بأن تقديم قفة رمضان تعطل في ولاية ميلة، ووعدت كما في المرة السابقة أن تبدأ العملية بالشقيقتين، واعترفت بأن وضعيتهما فعلا مأساوية، وتتطلب قرارا فوقيا حاسما وليس مساعدة آنية.. الغريب أن المصلحة طلبت من الشقيقتين الاتصال بطبيب المصلحة إذا أحستا بالألم ولكم تصوّر كيفية هذا الاتصال وعِبر ماذا، وطريقة الوصول إلى الطبيب؟؟؟
* ونحن نخرج بعد شبه إفطار من شبه الكوخ من شبه الدوّارفي شبه دوامة.. حملنا معنا جملة بريئة قالتها سلطانة وهي تشيّعنا "ليتني كنت جريدة الشروق حتى أطرق الباب على الغلابى ".. ونحن نقول ليت هذا الطرق الرمضاني يحرّك السلطة والشعب حتى تفطر سلطانة ويمينة كعامة الناس‭ ‬بل‭ ‬وتعيشان‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬عمرهما‭ ‬كعامة‭ ‬الناس؟
*
* بوجمعة‭ ‬غشير‭ ‬للشروق‭ ‬اليومي
* بإمكان‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬تقديم‭ ‬شكوى‭ ‬لوكيل‭ ‬الجمهورية
* أمام هذا الوضع المعقد الذي يبدو أن لا حل له لامرأتين تموتان ببطء اتصلنا نهار أمس بالأستاذ بوجمعة غشير رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان الذي آلمه أن يكون التحقيق الأول الذي أجرته الشروق اليومي مرّ من دون أي نتيجة عملية، وقال إن الجمعيات المحلية التي تنشط بصفة قانونية بإمكانها أن ترفع دعوى قضائية أو شكوى عاجلة لدى وكيل الجمهورية الأقرب في المنطقة ضد المتسببين في هذه المأساة.. وأكد أن الجزائر تمتلك وزارة تضامن والبلدية التي تقع المشتى على أراضيها لها أيضا مصلحة لمساعدة المحتاجين ونحن نسمع عن ملايير مخصصة لمثل هؤلاء، فمن غير المعقول أن تجوع امرأتان في بلد غني.. وحمّل الأستاذ بوجمعة غشير مأساة "سلطانة ويمينة" أيضا للمجتمع وللمساجد التي من المفروض أن تتحرك في شهر التكافل.. وقال إن الله لن يغفر لمجتمع يموت بعض أفراده من الجوع.. الأستاذ بوجمعة غشير عاد وذكّر بأن‭ ‬عدم‭ ‬مساعدة‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬خطر‭ ‬هي‭ ‬جريمة‭ ‬تشترك‭ ‬فيها‭ ‬السلطة‭ ‬والمواطن‭.. ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬جريمة‭ ‬مع‭ ‬سبق‭ ‬الإصرار‭ ‬والترصد‭ ‬مثل‭ ‬الماثلة‭ ‬أمامنا‭ ‬مع‭ ‬حالة‭ ‬سلطانة‭ ‬ويمينة.‬


نقلا عن جريدة الشروق
عن أخي SODMI FENINI




















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.edumusic
 
جزائريون يفطرون على الحشيش و الهندي في رمضان...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.ouadie.com :: شاطيء الأعضاء الجدد .. :: مناسبات ..-
انتقل الى: