www.ouadie.com
أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
اختي ..أخي
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا
وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي
أهـلا بك
أخوكم / عبد الكريم

www.ouadie.com

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاسمع القرآن الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أدعوا لهم بالرحمة والمغفرة
أمس في 10:56 من طرف ouadie

» Maqam Suzidil (مقام سوزدل)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:51 من طرف ouadie

»  Maqam Husayni Ushayran (مقام حسيني عشيران)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:35 من طرف ouadie

» تعزية عائلة بادي عين أزال
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 20:28 من طرف ouadie

» صباح السعادة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:55 من طرف ouadie

» صباحكم خيرات
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:36 من طرف ouadie

»  Maqam Sultani Yakah (مقام سلطاني يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:37 من طرف ouadie

» Maqam Farahfaza (مقام فرحفزا)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:36 من طرف ouadie

» Maqam Shad Araban (مقام شد عربان)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:34 من طرف ouadie

» Maqam Yakah (مقام يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:33 من طرف ouadie

»  Ajnas (أجناس)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:30 من طرف ouadie

» Arab iqa'at ايقاعات عربية
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:27 من طرف ouadie

التاريخ

راديو القرآن الكريم



شوف الوقت

راديو ZOMAHM
من هنا وهناك


مواقيت الصلاة ..

 





 

شاطر | 
 

 حصبة ، الحصبة Measles

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sweet-girl



تاريخ التسجيل : 29/10/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: حصبة ، الحصبة Measles   الأحد 2 مايو 2010 - 18:14

حصبة ، الحصبة Measles





ما هي الحصبه ؟

الحصبة هي مرض فيروسي معدي يصيب الاطفال ، و يسبب لهم بعض المضاعفات التي تكون خطيرة في بعض الاحيان .


الاعراض :

ترتفع درجة حرارة الطفل المصاب بالحصبة
لمدة ثلاثة ايام يعاني فيها من زكام شديد و سعال جاف و احمرار و حرقان
بالعينين ، وعند نهاية اليوم الثالث تظهر بقع بيضاء داخل الفم تشبه ذرات
الملح ، وفي اليومين الرابع و الخامس يظهر طفح جلدي احمر اللون يبدأ خلف
الاذنين ثم ينتشر على الوجه ، ثم الجذع ، واخيرا يغطي سائر الجسد .

يبدأ الطفح الجلدي بالتلاشي في اليوم السادس من بداية المرض ، و يتماثل الطفل للشفاء بعد مرور اسبوع .



طريقة العدوى :


تعتبر الحصبة من الامراض الفيروسية شديدة العدوى و ينتقل من شخص لآخر عن طريق العطاس و السعال و التماس المباشر مع الشخص المريض .

يكون الطفل معدياً قبل ظهور الطفح بخمسة ايام و لمدة خمسة ايام اخرى بعد ظهوره .

يُمنع الطفل من الذهاب الى المدرسة الى ان يتماثل للشفاء او لمدة اسبوع من ظهور الطفح الجلدي .

اما فترة الحضانة فتمتد من عشرة الى خمسة عشر يوماً .



مضاعفات الحصبة :

يتماثل معظم الاطفال المصابين للشفاء بعد إصابتهم للحصبة و تتكون لديهم مناعة دائمة ضد الفيروس المسبب للمرض .
يعاني الاطفال من مضاعفات الحصبة مثل الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى او التهاب القصبة الهوائية او التهاب الرئتين .
كما ان نسبة صغيرة جداً من الاطفال يصابون بالتهاب الدماغ ( encephalitis
) الذي يمكن ان يؤدي الى حدوث مشكلات ذات عواقب وخيمة على الطفل المصاب .



العلاج ( علاج الحصبة ):

يُنصح الطفل المصاب بالحصبة بالراحة
الى أن تنخفض درجة حرارته و يتماثل للشفاء في غرفة هادئة خافتة الضوء حتى
لا تؤذي عينيه المتعبتين بسبب الالتهاب .

تعالج الحرارة المرتفعة بكمادات الماء و الباراسيتامول .

لا يوجد هناك علاج معين شاف للحصبة و لا تنفع المضادات الحيوية في ذلك فهي
مرض فيروسي ، و يحتاج الطفل للمضادات الحيوية لعلاج المضاعفات البكتيرية
مثل التهاب الأذن او التهاب الرئتين .

يعتبر اللقاح ضد الحصبة من اللقاحات الاساسية في جميع دول العالم .
ويعطى للطفل في نهاية السنة الاولى من العمر .





السل – الدرن – التدرن الرئوي – TB - Tuberculosis






السل TB مرض بكتيري معد وقد يهدد حياة من يصاب به ويسببه ميكروب « البكتيريا الفطري الدرني » Mycobacterium Tuberculosis
السل كان مرضآ لا شفاء منه ذات يوم ، لكن في الخمسينيات ظهرت مضادات حيوية
فعّالة وانخفضت أعداد حالات السل بنسبة 75% وتنبأ مسئولو الصحة العامة بأن
السل سوف يستأصل بحلول عام 2010 ، غير أنه في انقلاب غير متوقع لإتجاه سير
الأحداث ، إرتفع من جديد معدل الإصابة بالمرض في عام 1985 ، وكان سبب هذا
يعود بدرجة كبيرة إلى إنتشار السل في أوساط مرضى « نقص المناعة البشرية »
( الايدز )، فالمصابون بالإيدز حساسون بدرجة خاصة تجاه السل ، ويمكنهم
نقله بسهولة للآخرين حتى من يتمتعون بجهاز مناعة سليم .
وكان لزيادة جهود الصحة العامة أثر في خفض عدد حالات السل من جديد ، غير
أنه في البلدان النامية ، لا يزال يشكل مشكلة ضخمة تسوء حالآ بإنتشار وباء
الإيدز، و السل واحد من أهم أسباب الوفيات على مستوى العالم .

السل مرض شديد العدوى ، وهو ينتقل أساسآ عندما يطرد مريض في طور نشاط
المرض البكتيريا من رئتيه عن طريق السعال ، فيستنشق الآخرون الرذاذ الصادر
من رئتيه محملآ بالعدوى ، حيث تستقر البكيتريا في رئة من يستنشق هذا
الرذاذ وتبدأ في التكاثر .

ورغم أنه من السهل نسبيآ التقاط البكتيريا المسببة للسل ، إلا أنه لدى
أغلب الناس تكون العدوى الرئوية قصيرة العمر لأن جهاز المناعة يستطيع
إحتوائها ، ولكن لدى بعض الناس يحدث التهاب رئوي خطير يسمى « السل
الابتدائي المطرد » الذي يقع بعد مدة قصيرة من العدوى المبدئية ، وقد
تنتشر هذه العدوى إلغدد الليمفاوية ، إلى تيار الدم ، وإلى جميع أنحاء
الجسم .

وفي جميع المصابين بالسل ، ترقد بعض البكيتريا ساكنة في الرئتين لعدة
سنوات ، فالجهاز المناعي قد إحتوائها لكنه لم يقض عليها ، وفي حوالي 5 –
10% من الناس تنشط البكيتريا من جديد مسببة الإلتهاب الرئوي ، وفي بعض
الأحيان تنتشر إلى مكان آخر من الجسم .
ويسمى هذا « السل الثانوي » أو السل النشط من جديد ، و الدرن الثانوي أكثر
شيوعآ من الدرن الابتدائي ويحدث عادة لدى من ضعف جهاز مناعتهم ( مثل من
عانوا من مرض مزمن أو الشيخوخة ) .
وعلاوة على المصابين بفيروس الايدز ، هناك آخرون حساسون للتدرن منهم أولئك
الذين يعيشون في زحام – مثل الملاجيء ، بيوت الطلبة ، السجون ، ودور
التمريض – والعاملون في الرعاية الصحية الذي يحتكون إحتكاكآ مطولآ عن قرب
بالمصابين بالدرن .
كذلك يتعرض للخطر أولئك الذين يعانون من سوء تغذية مزمن ، ومنهم المشردون
، مدمنو الكحوليات ، ومن تعرض جهازهم المناعي للكبح لأسباب أخرى ( مثل
أولئك الذين يتناولون الكوتيزون ) وبعض المسنين ، ويشكل المسنون نسبة 25%
من أولئك المصابين بالتدرن حاليآ .


الاعراض :

تشمل اعراض السل ما يلي

- السعال المزعج المسبب للضيق هو أهم اعراض السل

- الارهاق و الهزال ، وفقد الوزن بلا مبرر ، وفقدان الشهية

- الحمى المستمرة ذات الدرجة الدنيا

- العرق أثناء الليل

- ألم الصدر

- البلغم المصبوغ بالدم


التشخيص :

تستعمل اختبارات تشخيصية لتحديد ما إذا
كنت قد أصبت بعدوى ميكروب التدرن أم لا ، وهناك إختبارات أخرى تستعمل
لمعرفة ما إذا كنت مصابآ بعدوى نشطة أم لا ، وعادة تجرى اختبارات جلدية ،
وأشعات على الصدر ، وفحص لعينات من البلغم ( لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على
بكتيريا السل أم لا ) .


- اختبارات الدرن الجلدية :

ويمكنها تحديد ما إذا كنت قد سبق لك أن
أصبت بعدوى بكتيريا الدرن أم لا، لكنها لا تستطيع أن تحدد ما إذا كنت
مصابآ بعدوى نشطة الآن أم لا .
وفي الاختبار الجلدي ، يتم انتزاع كمية ضئيلة من البروتين من البكتريا
الميتو وحقنها تحت جلد ساعد الشخص المراد اختباره ، وتكن نتيجة الإختبار
موجبة إذا تكونت جبة صغيرة في موقع الحقن على مدى اليومين إلى الثلاثة
التالية .
إن الذين تظهر لديهم نتيجة الإختبار إيجابية لايعانون حاليآ من عدوى نشطه
ولا ينقلون عدوى للآخرين . فإذا ظهرت لديك نتيجة الاختبار الجلدي موجبة ،
فإن طبيبك قد يقترح عليك تناول المضاد الحيوي « ايزونيازيد » للتقليل من
فرصة إصابتك بالطور النشط من المرض .
وهذا صحيح بصفة خاصة إذا كنت تحت سن الخامسة والثلاثين أو كنت مريضآ
بالسكر أو مصابآ بحالة أخرة تضعف جهاز المناعة لديك ، أو كنت قد أجريت في
الماضي إختبارآ جلديآ ظهرت نتيجته سالبة ثم أجريته مؤخرآ فظهرت نتيجته
موجبه .


- أشعة إكس على الصدر :

ويمكنها أن تكشف عن الندبات بالرئة
والعقد اليمفاوية بالصدر، مما يشير إلى أنك قد أصبت بالسل في الماضي ، وفي
بعض الأحيان ، يصعب تمييز الندبات من السرطان ، فيحتاج الأمر لمزيد من
الاختبارات، كذلك قد تبين اشعة الصدر وجود علامات العدوى النشطة بالتدرن .


- عينات البلغم :

يمكن فحصها لبيان وجود بكتيريا التدرن
من عدمه ، فإذا ظهرت البكتيريا في البلغم ، كنت مصابآ بعدوى نشطة ويمكنك
نقل هذه العدوى للآخرين إذا سعلت .
وعادة ما تجرى مزرعة للبصاق لمعرفة ما إذا كاتن بكتيريا السل تنمو أم لا .


- منظار الشعب :

إذا لم تقدم تلك الإختبارات الشائعة
إجابات شافية ، فقد يجري لك طبيبك فحصآ بمنظار الشعب ، لإستئصال عينة
دقيقة من نسيج الرئة لتحليلها .


خيارات العلاج :



يمكن علاج أغلب حالات السل وتماثلها للشفاء بتناول خليط من ثلاثة مضادات
حيوية على الأقل كل يوم لمدة ستة أشهر أو أكثر ، وأركان العلاج الأساسية ،
والتي تعطى عادة في نفس الوقت تشمل « الايزونيازيد » و « الريفامبين » و «
البيرازيناميد » و « الريفابنتين » .
وعندما تفشل هذه العقاقير في علاج مرض السل الرئوي، يمكن في بعض الاحيان
إضافة عقاقير أخرى للخليط مثل « الايثامبيوتول » و « الستربتوميسين » ،
وفي بعض الاحيان قد يصل الأمر لإعطاء أربعة عقاقير معآ في آن واحد .

إن إيقاف تناول العقاقير فجأة – أو تناولها بدون إعتناء بين الحين والآخر
– يتسبب في مشكلات خطيرة . أولها ، انه يزيد من فرص تكرار العدوى و
الانتكاسات . وثانيها ، أنه يعد الساحة لظهور بكتيريا مقامة للعقاقير (
وهي حالة يصبح فيها العقار المضاد للميكروب غير قادر على قتله ) . ومشكلة
مقاومة العقار آخذة في التصاعد . وبعض أنواع بكتريا السل التي تدور حاليآ
في الدم تقاوم بالفعل جميع المضادات الحيوية التي كانت يومآ ما تقتل
ميكروب الدرن ، وتسمى هذه الحالة " السل المقاوم لعدة عقاقير » .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حصبة ، الحصبة Measles
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.ouadie.com :: المنتدى الطبي و الشبه الطبي ..-
انتقل الى: