www.ouadie.com
أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
اختي ..أخي
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا
وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي
أهـلا بك
أخوكم / عبد الكريم

www.ouadie.com

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاسمع القرآن الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعزية عائلة قجالي
اليوم في 10:23 من طرف ouadie

» أدعوا لهم بالرحمة والمغفرة
أمس في 10:56 من طرف ouadie

» Maqam Suzidil (مقام سوزدل)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:51 من طرف ouadie

»  Maqam Husayni Ushayran (مقام حسيني عشيران)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:35 من طرف ouadie

» تعزية عائلة بادي عين أزال
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 20:28 من طرف ouadie

» صباح السعادة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:55 من طرف ouadie

» صباحكم خيرات
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:36 من طرف ouadie

»  Maqam Sultani Yakah (مقام سلطاني يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:37 من طرف ouadie

» Maqam Farahfaza (مقام فرحفزا)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:36 من طرف ouadie

» Maqam Shad Araban (مقام شد عربان)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:34 من طرف ouadie

» Maqam Yakah (مقام يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:33 من طرف ouadie

»  Ajnas (أجناس)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:30 من طرف ouadie

التاريخ

راديو القرآن الكريم



شوف الوقت

راديو ZOMAHM
من هنا وهناك


مواقيت الصلاة ..

 





 

شاطر | 
 

 فواعد السعادة والهناء ، لا حزن بعد اليوم لمن شاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hala preety



تاريخ التسجيل : 28/08/2013
العمر : 16

مُساهمةموضوع: فواعد السعادة والهناء ، لا حزن بعد اليوم لمن شاء   الجمعة 7 نوفمبر 2014 - 12:29







أصول فن مواجهة الابتلاءات ( أو ما يسمى المشاكل)


مساءكم جنة ورضا من الله...


للسعادة أصول وقواعد إن عرفناها ووعيناها سعدنا وهنئنا في حياتنا...وستلين المشاكل بين أيدينا في سهولة ويسر...


ولنسم المشكل باسمه الحقيقي الذي علمنا الله إياه: ابتلاء...


والابتلاء معناه اختبار، وهنا يختلط مفهوم أو يظهر تساؤل: مادام الله يعلم الغيب لم يختبرنا؟ أقول وقد كنت أتساءل نفس السؤال، أن الله تعالى يعلم يقينا، لكنه يختبرنا لنا نحن بمعنى أن نتيجة الاختبار هي التي ستكون حجة لنا أو علينا والتي يظهر لنا بها العدل جليا، ونكون شهداء على أنفسنا، لأنها باختيارنا الكامل والتام، فهو يعلم ولكن يريدنا نحن أن نعلم...


أول قاعدة لسهولة التعامل مع الابتلاء والخروج من أي محنة مهما ظهرت لنا صعبة، هو كيفية استقبالها، هي خير وشر، ولكن أنت ماذا قررت أن تكون، حينها ( وهذه هي الخطوة الرئيسية) يبدأ التعامل مع ما اخترت...


لو اخترت أنه خير ( وهو ما يسميه الناس التفاؤل ) وأحسنت الظن بالله حسب قانون ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء ) ، فإن الكون سيتفاعل معك على هذا الأساس ويسخَّر لك في هذا الاتجاه ...


ثاني قاعدة: تقبل الأمر برضا، رفضه والتمرد عليه معناه أنك لا تقبل الاختبار وتخل بالأمانة التي حملتها طوعا... ومن ناحية ثانية، تخبر الكون أنك لا تقبل، بالتالي فهو يعطيك نتيجة عدم قبولك، لأن فطرتك مجبولة على الرضا بما ابتلاها به ربها، فحين تخالفها ( وهي داخلك) فإنك تقلب موازين كيانك ويعمل قلبك عكس الفطرة وبالتالي لا شيء سوى العذاب والحزن والألم والتمرد ولعلها تصل للكفر أو سب الله والعياذ بالله...


ثم تأتي القاعدة الموالية: أن ما من خير فهو من الله ( كرم منه وفضل ) وكل شر فهو مما كسبت يدك، لذا لابد من تطبيق القاعدة: وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون


هنا العذاب دنيوي قبل أن يكون أخروي... العذاب حين تجد كل شيء صعب في طريقك والأبواب موصدة...


ولاحظ: وهم يستغفرون، معناه الفعل مستمر في الزمن، يعني ليس استغفارا مؤقتا لقضاء حاجة وكفى... وقد اتفقنا سابقا في مفهوم الغابة، أن حسابات المصلحة لا مجال لها مع الله، لأنها تكون من طرفين، والله لا يتعامل معنا بمصلحة...


تقبلت الابتلاء، وطهرت وتطهر الطريق لفتح الأبواب..


تأتي القاعدة الرابعة: بذل الأسباب المادية، نحو الأمر... من بحث واستخارة واستشارة ( الثقة والآمنة والمتخصصة) ، أخرتها لأن مع القاعدة الثالثة تسهل كثيييرا وتكون سلسة بفضل الله.....


خامس قاعدة: التوكل على الله، وما التوكل؟ أتعرف الشعور بالطمأنينة التام أن الموضوع قضي وأن وكيلك ( الله) كفاك إياه؟ ( لاحظ أني أقول كفاك وليس سيكفيك) لأن الخطأ الفادح الذي نرتكبه أننا نتعامل مع الله بالزمن وهو خالق الزمن...هو ذاك التوكل مع أنك تفعل ما عليك...


سادس قاعدة: الدعاء، وكما اتفقنا سابقا أن اليقين في الله، وتجريد الدعاء من الزمن، من أهم مقومات الدعاء...


سابع قاعدة: شكر الله على الوضع والحمد هو خير الدعاء، فخير الذكر لا إله إلا الله وخير الدعاء الحمد لله، والدعاء هو العبادة، كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم...


وتتوج هذه القواعد بالصبر ( الذي علينا فهمه لأن الصبر الذي نصبره قهر وكبت)، الصبر الجميل برضا ويقين أن القادم أروع، والتخلص من الانتظار والتجرد من الوقت، حين تطلقها لله تأتي في أروع الحلل بفضل من الله ومنة..


مع هذه القواعد السبع، مستحييييييييييل ألا تصل إلى الأمر المراد، أو الخروج من الابتلاء بسهولة وسلاسة بقوة الله...


وفقكم الرحمن ورضي عنكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ouadie
Admin
Admin


تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 54
الموقع : www.youtube.com

مُساهمةموضوع: رد: فواعد السعادة والهناء ، لا حزن بعد اليوم لمن شاء   الجمعة 7 نوفمبر 2014 - 15:00

جزاك الله الخير كل الخير


اختنا


هالة




















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.edumusic
 
فواعد السعادة والهناء ، لا حزن بعد اليوم لمن شاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.ouadie.com :: الركن الاسلامي العام-
انتقل الى: