www.ouadie.com
أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
اختي ..أخي
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا
وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي
أهـلا بك
أخوكم / عبد الكريم

www.ouadie.com

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاسمع القرآن الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعزية عائلة قجالي
الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 17:19 من طرف ouadie

» أدعوا لهم بالرحمة والمغفرة
الأحد 4 ديسمبر 2016 - 10:56 من طرف ouadie

» Maqam Suzidil (مقام سوزدل)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:51 من طرف ouadie

»  Maqam Husayni Ushayran (مقام حسيني عشيران)
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 16:35 من طرف ouadie

» تعزية عائلة بادي عين أزال
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 20:28 من طرف ouadie

» صباح السعادة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:55 من طرف ouadie

» صباحكم خيرات
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 14:36 من طرف ouadie

»  Maqam Sultani Yakah (مقام سلطاني يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:37 من طرف ouadie

» Maqam Farahfaza (مقام فرحفزا)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:36 من طرف ouadie

» Maqam Shad Araban (مقام شد عربان)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:34 من طرف ouadie

» Maqam Yakah (مقام يكاه)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:33 من طرف ouadie

»  Ajnas (أجناس)
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 1:30 من طرف ouadie

التاريخ

راديو القرآن الكريم



شوف الوقت

راديو ZOMAHM
من هنا وهناك


مواقيت الصلاة ..

 





 

شاطر | 
 

 أساتذتي الأفاضل اليكم الاجوبة على أسئلة تاريخ الموسيقى الجزء 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ouadie
Admin
Admin


تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 54
الموقع : www.youtube.com

مُساهمةموضوع: أساتذتي الأفاضل اليكم الاجوبة على أسئلة تاريخ الموسيقى الجزء 1   الجمعة 23 مايو 2014 - 20:17


 

 

الجواب :

لطالما ربط الإغريق بين الجمال والفضيلة، إذ كانوا أكثر شعوب الأرض، تقديراً واحتراماً للجمال، ولكل ما ارتبط به من فنون تبرز الموسيقى في مقدمة تفرعاتها، وهي حظيت بمكانة رفيعة لديهم، حسب ما تشير اليه معظم الدراسات والكتب التاريخية، فتمكنت من الانتشار بشكل واسع، وتأثروا بها كثيراً، إلى درجة أنهم فرضوا على كل فرد في المجتمع، ضرورة دراستها وتعلمها.

[rtl]أدى التأثر بالجمال، وتصدر قيمه، ضمن الحضارة الإغريقية أو اليونانية، إلى جعلها من أكثر حضارات العالم تأثراً بالموسيقى، وبرعت في هذا السياق، وخلال مراحل تاريخها، في تقديم أنواع مختلفة من المقطوعات التي تذوب في النفس لشدة جمالها وروعتها. وقديماً كانت الموسيقى بمعناها الحديث منتشرة بين اليونانيين، بقدر انتشارها بيننا في هذه الأيام. ولشدة تأثرهم بالموسيقى، تحولت لديهم إلى أحد مستلزمات حياتهم اليومية، ولذلك نجد أنه كان لديهم ابتهالات لـ «ديونيسس» وتهاليل لـ «أبلو».[/rtl]





[rtl]وكذا ترانيم لكل آلهة من آلهتهم. وتوسعوا في ذلك، إلى درجة أنه كان لديهم مدائح خاصة بالأغنياء وأغنيات للحب والزواج والحزن والوفاة، وللعاملين في مختلف مجالات الحياة، كما أولوا أغنيات الحماس أهمية خاصة، فأبدعوا في تقديم أغاني النصر لأبطال الرياضة. ولذا لا غرابة في أن يعتقد عدد من العلماء والباحثين بأن كلمة الموسيقى، يونانية الأصل، كانت تعني سابقاً، الفنون عموماً.[/rtl]





[rtl][b]اهتمام بالموسيقى[/b][/rtl]





[rtl]نستطيع أن نلمس أثر العقيدة الموسيقية، في كل ما تركته لنا الحضارة اليونانية من أعمال أدبية ومن تحف فنية، حازت على اعجابنا جميعاً، ممثلة خاصة في تماثيل: هوميروس، سوفوكليس، منحوتات فيدياسن، براكسيتيليس، وغيرهم. ولكن اهتمام الاغريق بالفن المعماري والنحت، لم يتمكن من التغطية على اهتمامهم بالموسيقى.[/rtl]





[rtl]والتي شغلت حيزاً كبيراً في حياتهم، إذ يبدو الإغريق شعباً موهوباً، لديه الكثير من الشعراء والفلاسفة والمؤرخين والمعماريين، والموسيقيين. والعجيب أن اليونانيين أنفسهم، أولوا فنونهم التشكيلية، اهتماماً أقل من ما أولوه لمنجزاتهم الموسيقية، حتى يكاد الأدب اليوناني الكلاسيكي، خالياً من المعلومات التي تدور حول النحت والعمارة الإغريقية.[/rtl]





[rtl]فيما زخر بالحديث عن الموسيقى اليونانية. ولذلك فقد كانت حكومات اليونان بكل ما تحمله من تقدير لمكانة الموسيقى، تعد قواعد الموسيقى وتنظيمها من مهام الدولة، وتهب الموسيقيين مكانة مرموقة في مضمار الحياة، حتى انه كان يوصف الشخص المثقف الممتاز بأنه «موسيقي»، في حين قيل عن غير المثقف، إنه «غير موسيقي».[/rtl]





[rtl]وبحسب الروايات التاريخية، فقد ورد أن الشاعر «بندار»: عازف المزمار البارع، امتدح ميداس الإجريجينتي، بالأسلوب نفسه الذي يمتدح به البطل الغازي. وكانت الموسيقى تشغل مكانة مهمة في الشعر، إلى الحد الذي جعل افلاطون يعتبر أن الشعر يكون هزيلاً، إذا تُلي نثراً وجُرّد من جمال الإطار الموسيقي، كما ذهب إلى أن الميلودي تتألف من ثلاثة عناصر، وهي: الألفاظ والهارموني والإيقاع.[/rtl]





[rtl]وظل اتحاد الألفاظ بالموسيقى قائماً، حتى القرن السادس عشر، عندما ظهرت موسيقى الآلات التي تعزف وحدها، من دون وجود كلمات تصاحبها، والتي كانت مع ذلك تعزف ألحاناً غنائية قديمة أخذت الآلات فيها تترنم على النحو الذي كانت تترنم به الأصوات البشرية. ومن أبرز هذه النماذج «نشيد أبولو» الذي وُضع حوالي العام 300 ق.م، وتم اكتشاف أجزائه متفرقة، في معبد دلفي، ومن ثم أعيد ربطها وفق السياق المنطقي، خلال العام 1893م.[/rtl]





[rtl] [/rtl]





[rtl][b]الغناء الجماعي[/b][/rtl]





[rtl]لطالما مثل الغناء الجماعي، أرقى أنواع الموسيقى في اعتقاد اليونان، وفي حياتهم العملية. وأكسبوا هذا النوع من الغناء، عمقا فلسفيا وتعقيدا في مستويات التركيب. وأخذت هاتان الصفتان تجدان مكاناً في الانواع السمفونية والمقطوعات الموسيقية.[/rtl]





[rtl]وأوجد في كل احتفال، مكان لجوقة غنائية، وكانت المدن والجماعات المختلفة تقيم من حين إلى آخر، مباريات في الغناء الجماعي يتم التحضير لها قبل الموعد المحدد بفترة طويلة، فيعين مؤلف لكتابة الألفاظ والموسيقى، ويستأجر المغنون المحترفون، ويتم تدريب الجوقة بعناية بالغة، ليؤدوا نغمة واحدة.[/rtl]





[rtl]وهو ما نشاهده حاليا في موسيقى الكنيسة اليونانية، وبالتالي فقد ابتعد اليونانيون عن الصوت المنفرد في الفرقة، وبقوا كذلك حتى قرون متأخرة، حيث بدؤوا في السماح لارتفاع أو انخفاض الصوت المصاحب قليلاً، طبقا للأغنية، وهو ما يوضح أن هذا كان أقرب ما وصل اليه اليونانيون في التوافق والألحان التوافقية البسيطة.[/rtl]





[rtl] [/rtl]





[rtl]الآلات الموسيقية[/rtl]





[rtl]لم يقف اهتمام اليونانيين عند حدود الغناء الجماعي، فهم ذهبوا بعيدا في اهتمامهم بالآلات الموسيقية التي كانت من النوع البسيط، وتقوم على الأسس التي نعتمدها في أيامنا هذه، ومن أبرز آلاتهم تلك: القرع (لم يكن واسع الانتشار)، النفخ (اعتمد فيه على آلة الناي التي كانت شائعة الانتشار في اليونان، واستخدموا الناي المزدوج)، وتم تطوير الناي وصولا الى ايجاد آلة القرب، البوق.[/rtl]





[rtl]وكان العزف على الآلات الوترية، مقصوراً على شد الأوتار بالأصابع أو المنقر.[/rtl]





[rtl]ولم يكن العازف ينحني في أثناء العزف. ووجدت أنواع مختلفة من القيثارات، صغيرة وكبيرة، ولكنها كانت في جوهرها شيئاً واحداً، فكانت كلها تتكون من أربعة أوتار أو خمسة، جميعها مصنوع من أمعاء الضأن، وهي مشدودة على قنطرة فوق جسم رنان من المعدن، أو صدفة سلحفاة. وكانت القيثارة صنجاً (كنجاً) صغيراً، يستخدم أثناء غناء الشعر القصصي. واستخدمت القيثارة اليونانية الصغيرة، مع الشعر الغنائي، ومع الأغاني بوجه عام.وربط الإغريق بين المقامات الموسيقية والحالات الشعورية، على نحو ما نربط نحن اليوم بين السلّمين: الكبير والصغير.[/rtl]





[rtl] [/rtl]






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.edumusic
ouadie
Admin
Admin


تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 54
الموقع : www.youtube.com

مُساهمةموضوع: رد: أساتذتي الأفاضل اليكم الاجوبة على أسئلة تاريخ الموسيقى الجزء 1   الجمعة 23 مايو 2014 - 20:20

تابع




[rtl] [/rtl]

[rtl]الموسيقى والرقص[/rtl]

[rtl]ارتبط فن الرقص عند الإغريق، ارتباطاً وثيقاً بفن الشعر، وفن الموسيقى، إلى الحد الذي لا تكتمل معه صورة الموسيقى الإغريقية، من دون اعتبار الدور الذي كان يؤديه الرقص. والمرجح أن يكون الرقص قد نشأ بوصفه أحد الطقوس السحرية الدالة رمزيا على الغرائز، ثم انتقل إلى مجال التعبير الإيقاعي، مثلما انتقلت الأغنية من أنغام التعاويذ السحرية إلى صورتها الفنية المستقلة، مع احتفاظ الرقص ببعض آثاره الطقسية، حتى عصرنا الحالي. وقد ارتبط الرقص ارتباطاً أساسياً بالدراما الإغريقية التي تُعدّ أرقى وسائل التعبير في عقيدة ديونيسوس، حيث يعكف الكورس على إنشاد الشعر إلى جانب أداء الرقصات التي لم تقتصر على مجرد التلميح بالإيقاع، وإنما كانت تعبيراً متطوراً بإيماءات تفسر مضمون الشعر، كما كانت الدراما تُختتم برقصات مشابهة لمسيرة المواكب، وفقاً لإيقاع لحن المارش.[/rtl]

[rtl]السؤال الثاني : من هم أرباب الموسيقى اليونان؟[/rtl]

[rtl] الجواب  :[/rtl]

لقد ساهم اليونان كثيرا في تطوير الموسيقى، ومن الموسيقيون الرئيسيون التي عرفتهم طاربنذر

فيتاغور ،Lassus dHermione لاسوس ،Pytherme بيترم ،Olen أولان ،Terpandre

ولهدا الأخير فضل استبدال الأوتار المعدنية لآلة الصنج محل المصرانية التي .Pythagore de Samos

فقد كان لهما فضل إتقان نظام Ptolémée وابطوليمي Didyme كانت فيما قبل. أما ديديم

[rtl]المقامات.[/rtl]

 

.
 
.
.


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.edumusic
ouadie
Admin
Admin


تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 54
الموقع : www.youtube.com

مُساهمةموضوع: رد: أساتذتي الأفاضل اليكم الاجوبة على أسئلة تاريخ الموسيقى الجزء 1   الجمعة 23 مايو 2014 - 20:21

تابع




.السؤال : كيف كانت لموسيقى عند المسيح ؟

الجواب :

[rtl]الموسيقى المسيحية استخدمت في طقوس العبادة والصلوات المسيحية. واخذ الغناء شكل فردي وجماعي، وشكل جوقة أو خُورُس. في القرن الرابع بعد انتهاء عصر اضطهاد المسيحيين قام آباء الكنيسة بتأسيس نظام للطقوس الدينية المؤلفة من الأناشيد التي ُترنم في المناسبات المختلفة طوال السنة، وقام بكتابة كلمات وموسيقى الأناشيد الدينية وتأثروا من الشعر الغنائي في العهد القديم أو المزامير.[2] ثم اخذت كل كنيسة تضع موسيقى واناشيد خاصة فيها، وقد هذب البابا غريغوري الأول الموسيقى اللاتينية الكنسية فاحدث الترانيم الغريغورية وهي ألحان في الكتاب المقدس للموسيقى الكنسية اللاتينية. ويعتبر فن موسيقي غنائي جاد، ذو سير لحني غير مرافق بآلات موسيقية. ويرتكز الغناء الغريغوري على ثمانية سلالم موسيقية.[2][/rtl]

 

السؤال : ما الذي قام به غريغوار الكبير بالنسبة للرصيد الموسيقي الديني؟

 

الجواب :

  لقد عمل غريغوار الكبير على التفتح والازدهار خاصة في القرون السابع والثامن والتاسع ففي عهده

أخذت الموسيقى مكانتها في المراسيم الثقافية منذ الفترات الأولى للمسيحية، وارثة من المعابد اليهودية والمتأثرة

بدورها من الفن اليوناني. كما واصلت الكنيسة التقاليد الوثنية اليونانية- الرومانية، ومن المعابد الإسرائيلية أين

للغناء الجماعي دور هام، كون الطقوس والمواضيع هي مأخوذة من عمق عبري وظلت دائما شبيهة باليونان

 


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.edumusic
 
أساتذتي الأفاضل اليكم الاجوبة على أسئلة تاريخ الموسيقى الجزء 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.ouadie.com :: كليات وجامعات :: منتدى UFC يولد اليوم من أجلكم أساتذتي-
انتقل الى: